أسطول يفتح الحرية

2 يونيو 2010 at 1:58 ص أضف تعليقاً

غزة .. وأسطول الحرية

حانت ساعة الحرية , الساعة التي انتظرها شرفاء العالم والأحرار , وانطلق أسطول الحرية يشق طريقه وسط التهديدات الإسرائيلية باعتراضه , شقّ هذا الأسطول العظيم بما فيه من قيم وأخلاق ومبادئ وغاية هدفه التخفيف قليلاَ من معاناة الأهالي و الأطفال الذين يعيشون ظروفاَ غير انسانية , لن أطيل كثيراَ بالتفاصيل  فالتفاصيل يعرفها الصغير والكبير في العالم والحقائق واضحة وضوح الشمس.
وما شاهدته على مدى عشرة أيام كان شيء لا يوصف , هذا التفاعل الشعبي الكبير الذي وجدته بين أهلي وأصدقائي والسكان في منطقتي , كان هناك حالة من التأهب والترقب لما سيحصل , ووجدت إعجاباَ كبيراَ بالموقف التركي الذي أبى إلا أن يقول كلمته وسمع صداه كل العالم .

Photobucket

إن ما ميز التحرك الأخير عن جميع التحركات السابقة هو حجم التأييد والمشاركة من جميع دول العالم التي حضنت هذا التحرك , وشاركت فيه بجميع أطيافها وطبقاتها فنجد فيه البرلمانيين وناشطي حقوق الإنسان , وكان هناك دعم إعلامي غير مسبوق لهذه الحملة , وبالتأكيد الاحتضان التركي لهذا الأسطول كان له الصدى الأكبر باعتبار تركيا الحليف الاستراتيجي الأكبر للولايات المتحدة في المنطقة , وله علاقات قوية مع الكيان الصهيوني.
بعد الأحداث التي تعرض لها الأسطول كان هناك موجة غضب عارمة عمت الشارع في جميع أنحاء العالم , وبالتأكيد كان هناك سحب سفراء تنديدات حتى من الدول الأوروبية ذاتها , وبصورة غير مسبوقة الإعلام العالمي وحتى الأمريكي يتحدث عن جريمة واعتداء ومجزرة وما إلى هنالك من توصيفات لهذه الجريمة القذرة.
التفاعل الشعبي بلغ حده الأقصى , مواقع الانترنت والحوارات على شاشات التلفزة كل هذه مؤشرات تبعث بالاطمئنان , وموجة الغضب العارمة أصبحت مصدر رعب حقيقي لهذا الكيان الغاصب الذي انكشفت أقنعته وفشل في سياسة التضليل الإعلامي التي اتبعها ومارسها بحرفية عالية منذ قيامه .
الشهداء الذين ذهبوا ضحية حماقة العدو و إجرامه , وكم كانت الصورة قوية وأنا أتخيلها وهم يواجهون الصهاينة الذين اعتادوا رؤيتهم على شاشاتهم وفي صحفهم وهم يذبحون ويقتلون و … ,وهاهم يواجهون عدو الإنسانية كأي طفل فلسطيني أعزل لا يملك سوى الحجر يذو ذبه عن نفسه , كأي امرأة فلسطينية ورجل كبير , كأي انسان حر في فلسطين يذوذ بيديه العاريتين ليحفظ كرامته ليقابل ربه مرفوع الرأس أبيض الوجه .
الحرية , هذه الكلمة التي ستلاحق اسرائيل حتى نهايتها الموعودة , وستنضم إلى سجل انتكاسات العدو في العقد الأخير , وسينضم يوم 31 أيار 2010 إلى تواريخ انتصاراتنا و سيجد له مكاناَ واسعا مع انتصار تموز 2006 وغزة 2009 وغيرها من الانتصارات الكبيرة وأسماء شهداء الحرية ستصبح معاَ إلى جانب شهدائنا الذين نعتز ونفتخر بهم .
شكراَ لكم أيها العالم , فقد أعدتم لنا ثقتنا وأملنا , شكراَ لكم يا شهداء الحرية شكراَ لمرمرة وشكراَ لتركيا والسويد واسبانيا وكل الدول التي وقفت صفاَ واحد إلى جانب غزة , شكراَ لسوريا وقطر والكويت والأقطار العربية التي ساهمت ودافعت وحملت هم قضية فلسطين وغزة , شكراَ حماس شكراَ شكراَ لكم ..مبارك عليكم انتصاركم .. ويا شهدائنا سلام عليكم إلى أن نلقاكم .

Entry filed under: أبطال, رجال الأمة, سياسة. Tags: , , , , .

مجدداَ….عودة إلى الباسكال الباسكال .. تجربة مثيرة

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Trackback this post  |  Subscribe to the comments via RSS Feed


I Love chess !!

I play chess at Chess.com!

ضيوف المدونة

  • 45,474 ضيف

الأرشيف

أحدث التدوينات

أهم النقرات

  • بدون

RSS نشرة الأخبار التقنية

  • لقد حصل خطأ، من المحتمل وجود خطأ في ملف الخلاصة، حاول مجدداً لاحقاً.

RSS روابطي المفضلة

  • لقد حصل خطأ، من المحتمل وجود خطأ في ملف الخلاصة، حاول مجدداً لاحقاً.

إذا أحببت أن تصلك أخبار المدونة , بادر إلى التسجيل

انضم 5 متابعون آخرين

RSS من هنا وهناك

  • لقد حصل خطأ، من المحتمل وجود خطأ في ملف الخلاصة، حاول مجدداً لاحقاً.

RSS My 4shared

  • لقد حصل خطأ، من المحتمل وجود خطأ في ملف الخلاصة، حاول مجدداً لاحقاً.

world map hits counter

visitors by country counter


%d مدونون معجبون بهذه: