فلسفة الأرقام….فلسفة للمستحيل

11 ديسمبر 2009 at 1:36 ص تعليق واحد

مرت على الإنسان فلسفات وعلوم منذ نشأته الأولى شكلت ذخيرة ومادة ينمي بها عقله وساعدته على التواصل مع الآخرين ,هذه الفلسفات أهم ما يميزها هو المنطق الذي تسير وفقه بغرض إيصال فكرة معينة و كشف الغموض وفهم الأسرار وتوضيحها.

01010001
وفلسفة الأرقام هي أجمل وأروع الفلسفات التي تعرفت إليها في حياتي , هذه الفلسفة التي تصاغ من رقمين سحريين جعلا العالم يبدو كتفاحة صغيرة بيد طفل ,رقمان تافهان حملا فكرة الوجود واللاوجود ,هذه هي المعلوماتية لغة الأرقام وفلسفتها ,لغة العصر التي جعلت نجوماَ تبعد عنا بمليارات السنين أقرب إلينا من كبسة زر.
البرمجة هي التجسيد الفعلي لهذه الفلسفة ,والمبرمج هو الفيلسوف الذي يلقن الآلة الصماء ( في بدايتها ) دروساَ ليخلق الروح فيها ويحولها إلى آلة مبدعة تجمع العالم في كبسة زر, وبمقدار هذا المبرمج ما يكون واضحاَ ومنطقياَ في تلقين الآلة بمقدار ما يزيد فعلها وعظمتها , فكما لو كان إنسان ما يتحدث مع آخر ليقنعه بفكرة معينة فيمكنه أن يعبر عن فكرته بكلمات تملأ صفحات وكتب ,ويمكنه أن يختصر ذلك بكلمات مختصرة توصل فكرته بدون عناء وتجعل الأثر في المتلقي أكبر ……وكذلك الحاسوب فإمكان المبرمج إيصال الفكرة للحاسب بسطرين (تعليمتين) ويمكنه أن يربك الكمبيوتر ليوصله لذات الفكرة ,وفي الحالة الأولى فإن الحاسب سيتضاعف عطاءه وتقل مشكلاته .
هذه الفلسفة تعلم الانسان الانضباط بقواعد , و وفقاَ لهذه القواعد استطاع الانسان تحويل الصفر والواحد من مظهرهما البسيط في ظاهره وفقاَ لعمليات حسابية بسيطة لا تتعدى عملية الجمع , وجعل منها كل ما تراه الآن في دنيا العلوم التقنية ,فيا لها من فلسفة!!!….إذا استطاعت الآلة بتلقينها فلسفة الأرقام إيصال الناس لما وصلوه الآن فإمكانها الآن بتلقين الإنسان الفلسفة ذاتها تحويله إلى كائن جبار …. هذا ما يخيل لي من خلال البرمجة ..وأنا الآن أجلس لأتفاهم مع الآلة فستأتي الآلة يوماَ ما للتفاهم معي وتجلس في مقابلي لتلقنني ما كنت ألقنها إياه سابقاَ …. وهنا ستكون مهزلة القدر …..عندما يحصل ذلك يوماَ.
01000101
أنا لا أعرف إن كان هناك وجود لمخاوف بني آدم في كون تحكمه الآلة ,لكن إن ما تعلمني إياه فلسفة الآلة هو الوجود أو اللاوجود وأنا أبحث عن الوجود في الرقم 1 لأكون واحد ممن يساهم في هذا المجتمع المعلوماتي الراقي ,لأكون رقم يضاف إلى ملايين الأرقام في السنوات القادمة وهذه الأرقام هي التي ستعيد صياغة حاضر ومستقبل البشرية,وأبحث عن اللاوجود لأجعله موجوداَ كما وجد كثير من الأشياء التي لم تكن موجودة يوماَ ما.
فلسفة الآلة تعني خلق الفرص والإمكانات وتذليل الصعوبات و الاستفادة القصوى من الموجودات المادية لمساعدة الإنسان على كسر حاجز المستقبل لينطلق حراَ في عالم لا وجود له.

Entry filed under: كمبيوتر, معلوماتية, أرقام, المستقبل, برمجة, حاسوب. Tags: , , , , , , , , , , .

خير جليس في الأنام وداعاَ 2009

تعليق واحد Add your own

  • 1. dido  |  22 ديسمبر 2009 الساعة 2:31 م

    يا لطيف يازين كيف اسلوبك لما بتحكي عن المعلوماتية
    يعني بتخلي الواحد بالإجباري يحب المعلوماتية
    بس حلوة منك موفق

    رد

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

Trackback this post  |  Subscribe to the comments via RSS Feed


I Love chess !!

I play chess at Chess.com!

ضيوف المدونة

  • 45,474 ضيف

الأرشيف

أحدث التدوينات

أهم النقرات

  • بدون

RSS نشرة الأخبار التقنية

  • لقد حصل خطأ، من المحتمل وجود خطأ في ملف الخلاصة، حاول مجدداً لاحقاً.

RSS روابطي المفضلة

  • لقد حصل خطأ، من المحتمل وجود خطأ في ملف الخلاصة، حاول مجدداً لاحقاً.

إذا أحببت أن تصلك أخبار المدونة , بادر إلى التسجيل

انضم 5 متابعون آخرين

RSS من هنا وهناك

  • لقد حصل خطأ، من المحتمل وجود خطأ في ملف الخلاصة، حاول مجدداً لاحقاً.

RSS My 4shared

  • لقد حصل خطأ، من المحتمل وجود خطأ في ملف الخلاصة، حاول مجدداً لاحقاً.

world map hits counter

visitors by country counter


%d مدونون معجبون بهذه: